الرباط وسلا
29 جمادى الأولى 1438 / 26 فبراير 2017
الصبح الشروق الظهر العصر المغرب العشاء
05:32 06:57 12:45 15:53 18:25 19:39

د.عبادي: مكافحة الإرهاب يقتضي استراتيجيات مندمجة للاشتغال

د.عبادي: مكافحة الإرهاب يقتضي استراتيجيات مندمجة للاشتغال

قال فضيلة الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، الأستاذ/ الدكتور أحمد عبادي، الخميس المنصرم، بالرباط، إن مكافحة الإرهاب تقتضي بالضرورة وجود رؤية مؤطرة، وإرساء استراتيجيات مندمجة للاشتغال الواعي والذكي ضد مختلف أشكال التطرف والانحراف.

 واعتبر الدكتور عبادي، في مداخلة له خلال ندوة حول "محاربة الإرهاب والتطرف العنيف في البحر الأبيض المتوسط، أي تعاون بين الضفتين؟ (المغرب نموذجا)"، بمجلس المستشارين، أن الالتصاق بالتشريعات فقط، دون وضع رؤية قبلية، تحد من فاعلية مكافحة الإرهاب.

 وأبرز ذات المتحدث أن المملكة المغربية جعلت، من هذا المنطلق، من أمير المؤمنين حفظه الله، الساهر على إمضاء هذه الاستراتيجيات وبلورتها، وعرضها، طبقا للمسطرة الديمقراطية على غرفتي البرلمان، وعلى دوائر أوسع في المجتمع إذا اقتضى الأمر ذلك، مستعرضا الأعمال المتعلقة بهيكلة الحقل الديني تماشيا مع هذه الواجهة (محاربة التطرف)، بالاستناد على استراتيجية سداسية الأبعاد.

 وأوضح فضيلة السيد الأمين العام أن البعد الأول يتمثل في سارية العماد وإمارة المؤمنين، بالاستناد إلى الأصول التاريخية والدستورية والتشريعية، لتحصين المجتمع ضد هذه الانحرافات، فيما يرتكز ثاني الأبعاد على القرب من المواطنين بين مجالين مختلفين، يشملان الفتوى والإرشاد الديني.

 أما البعد الثالث فيستند، وفق  الدكتور عبادي، إلى البحث العلمي المستدام في المجال الديني، من خلال إعداد دراسات علمية أكاديمية عبر مختلف مراكز الرابطة البحثية ووحداتها العلمية، موجهة لتفكيك خطاب التطرف والإرهاب، عبر الانكباب على عدد من المفاهيم ذات الصبغة الشرعية التي تستند إليها الجماعات المارقة، ويحرفها دعاة التطرف والإرهاب، ويبنون عليها خطابات المفاصلة والكراهية والعنف.

 ويشمل البعد الرابع الاهتمام بالجانب الجمالي في الدين، من خلال بلورة خطاب أجمل وأكثر جاذبية في وعي مختلف الشرائح، إضافة إلى الأنساق الإدارية من خلال الدور الذي تضطلع به وزارة الأوقاف كبعد خامس، والحفاظ على المقاصد الشرعية الست (حفظ النفس والدين والكرامة والنسل والعقل والملكية)، ووضع دليل لقياس تحقيق هذه المقاصد، كمعيار لتحديد إسلامية الدولة من خلال هذه المقاصد كبعد سادس.

 وذكر فضيلة السيد الأمين العام بأن الرابطة المحمدية للعلماء تعمل من خلال المهام والصلاحيات الموكولة إليها قانونيا، بالخصوص، على التعريف بأحكام الشرع الإسلامي ونشر قيمه السمحة والموعظة الحسنة واحترام مبادئ الوسطية والاعتدال، والمساهمة في تنشيط الحياة العلمية والثقافية في مجال الدراسات الإسلامية.

 وأبرز أن الرابطة تضم، في هذا الإطار، مجموعة بحثية تعمل على تفكيك الأطروحات الإيديولوجية المغلوطة للمجموعات المتطرفة، ومكافحة بعض الظواهر التي تولد العنف والتطرف الديني، كما تعمل على تقوية قدرات القادة الدينيين الشباب (العلماء الوسطاء) والشباب (المثقفين النظراء)، وتنمية مهاراتهم للتمكن من تفعيل خطاب ديني إيجابي معتدل، يقوم على الفهم الجمالي والتراحمي للدين الإسلامي الحنيف.

 ومن بين مهامها أيضا، يضيف الدكتور عبادي، بلورة أدوات ووسائل عمل يتم اعتمادها وتملكها من أجل تعزيز قدرات القادة الدينيين والشباب، قصد تمكينهم من التعرف على المخاطر استباقيا، والتصدي لها قبل حدوثها، وذلك بتمكينهم من تحديد وفهم السلوكيات المتضمنة للكراهية والعنف، والقدرة على محاصرتها بشكل سريع وموحد.

 وتندرج هذه الندوة في سياق زيارة يقوم بها وفد عن الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط، يمثل دول مجموعة الحوار (5+5)، إلى المغرب، ما بين ثامن و11 فبراير الجاري.

 وتناول هذا اللقاء موضوع الإرهاب والتطرف من مختلف جوانبه الأمنية والدينية والتربوية، من خلال ثلاثة محاور، تهم "المقاربة الأمنية المغربية في محاربة الإرهاب"، و"إصلاح الشأن الديني في المغرب، كواجهة لمحاربة التطرف"، و"دور المؤسسات التربوية في نشر قيم التسامح والاعتدال".



الإسم *
البريد الإلكتروني
التعليق *
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
الرابطة المحمدية للعلماء تعقد أشغال الجمع العام 18 لمجلسا الأكاديمي  بمراكش

الرابطة المحمدية للعلماء تعقد أشغال الجمع العام 18 لمجلسا الأكاديمي بمراكش

عملا بمقتضيات الظهير الشريف المؤسس والمنظم للرابطة المحمدية للعلماء، تعقد المؤسسة مجلسها الأكاديمي الثامن عشر بمدينة مراكش يوم السبت 25 فبراير 2017م.

باحثان من الرابطة: مواجهة التطرف تستدعي تفكيك خطابه بإنتاج خطاب بديل

باحثان من الرابطة: مواجهة التطرف تستدعي تفكيك خطابه بإنتاج خطاب بديل

أكد كل من الباحث الدكتور محمد بلكبير والباحث الدكتور محمد المنتار أول أمس الثلاثاء 14 فبراير 2017، أن مواجهة التطرف تستدعي تفكيك خطابه ومواجهته فكريا بإنتاج خطاب بديل، خاصة أن الصراع مع الجماعات المتطرفة كان دائما حول تأويل القرآن والحديث.

الرابطة المحمدية للعلماء تصدر العدد الأول من مجلة "فقه اللسان"

الرابطة المحمدية للعلماء تصدر العدد الأول من مجلة "فقه اللسان"

أصدر مركز ابن أبي الربيع السبتي للدراسات اللغوية والأدبية، التابع للرابطة المحمدية للعلماء أخيرا، العدد الأول من مجلة "فقه اللسان" المحكمة المتخصصة في اللغة والأدب.

"ليكونوميست": عمل الرابطة المحمدية يحتذى في مجال محاربة التطرف العنيف

"ليكونوميست": عمل الرابطة المحمدية يحتذى في مجال محاربة التطرف العنيف

أفردت أسبوعية "ليكونوميست" ضمن ملحق "مجتمع" في عددها لهذا الأسبوع، ملفا خاصا للمقاربة الناجعة التي تبناها المغرب لمحاربة التطرف العنيف، وترسيخ التسامح والاعتدال، مسلطة الضوء على العمل الجبار الذي تقوم بها الرابطة المحمدية للعلماء تحت رئاسة أمينها العام، فضيلة الأستاذ الدكتور، أحمد عبادي، لاجتثاث مختلف منابع الغلو والتطرف بالاعتماد على المقاربة "المضمونية".

مسؤول أمريكي: التجربة المغربية في مكافحة التطرف "ملهمة"

مسؤول أمريكي: التجربة المغربية في مكافحة التطرف "ملهمة"

أكد المسؤول السابق بوزارة الدفاع الأمريكية، مايكل روبين، أن الولايات المتحدة وأوروبا مدعوتان إلى استلهام المقاربة الشاملة للمغرب في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف.